المواضيع الجديدة

   

 
 

 
 
 
 
العودة   منتدى النوافذ التربوية > منتديات المواد الدراسية > منتدى التربية الاسلامية > موضوعات تربوية
 


رد
 
أدوات الموضوع طرق مشاهدة الموضوع
قديم 09-02-2008, 10:32 PM   رقم المشاركة : 1
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الدكتور : عماد صالح
 

 

الدكتور : عماد صالح غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






كتاب التوجيه التربوي

التوجيه التربوي

تمهيد :
التوجيه التربوي من أهم الأجهزة التربوية في النظام التعليمي ، لأنه يعالج قضايا الميدان التعليمي ومشاكله عن قرب .
وسنتناول في هذا الفصل مفهوم التوجيه التربوي ،وأهميته ، وتطوره ، وأساليبه ، وذلك للتعرف على هذا الجهاز المهم ، والوقوف على حقيقته وأهميته في تطوير العملية التعليمية .
وستكون دراستنا لهذا الفصل ، استعراضاً لأهم الآراء والنظريات التربوية حول التوجيه وأقربها للواقع الذي نعيش فيه .
مفهوم التوجيه التربوي :2-1-1-
التوجيه لغةً :
قبل البحث في مفهوم التوجيه التربوي اصطلاحاً لابد من معرفة المقصود بالتوجيه لغةً .
يقول ابن منظور في لسان العرب ( ) :
في مادة وَجَهَ : ورد في القرآن الكريم { فأقم وجهك للدين حنيفاً}( )
أي اتبع الدين القيم ، وتقول قعدتَ تُجاهَكَ وتِجاهك أي تلقاءَك .
ويقال : وجَّهت الريح الحصى توجيهاً : إذا ساقتهُ .
ويقال : قادَ فلانٌ فلاناً فوجَّه ، أي انقاد واتبع .
وشيء مُوَجَّهٌ : إذا جعل على وجهة واحدة لا يختلف .
الإشراف لغةً :
يقول ابن منظور في لسان العرب ( ):
شَرف ، شارف الشيء : دنا منهُ وقاربه أن يظفر به ، ويقال : ساروا إليهم حتى شارفوهم؛ أي أشرفوا عليهم ، أشرفت الشيء : عَلَوْتُه ، شارفت الشيء : أي أشرفت عليه ، والإشراف : الشفقة . ، والإشراف : الحِرْصُ ، وكلمة مُشْرف : اسم فاعل من الفعل أشرف وكلاهما مشتق من الشَّرف ، يقال : أشرفَت علينا نفسه فهو مشرف علينا : أي مشفق .

التوجيه والإشراف اصطلاحاً :
قبل الخوض في بيان معنى التوجيه اصطلاحاً لابد من بيان معنى التوجيه والإشراف والفرق بينهما حتى لا يظن القارئ أن الباحث يخلط بين المفهومين .
وهنا لابد من الإشارة إلى أنّ الباحث قد سبق وأشار في التعريفات الإجرائية أنه سيستخدم هذين المفهومين بنفس المعنى في البحث وإن كان هناك فرق بينهما ( ) .
فما الفرق بين الإشراف والتوجيه ؟
أورد محمد الأحمد الرشيد توضيحاً للفرق الأساسي بين مصطلح التوجيه والإشراف فقال( ):
المصطلح الأول (التوجيه) يقصد به الأعمال التي تهدف إلى تنمية المتعلمين ومعاونتهم على اكتشاف ذواتهم الحقيقية ، وطاقاتهم المختلفة بطريقة مباشرة .
أما المصطلح الثاني (الإشراف) فإنه يهدف إلى تنمية المتعلمين والعملية التعليمية بكامل عناصرها من خلال تنمية المعلمين وتحسين المناهج والوسائل ، وتطوير البيئة المدرسية.
نلاحظ في هذا التوضيح أن الإشراف التربوي أوسع وأعم وأشمل من التوجيه بل أعلى مستوى ومرتبة لأنه يشمل كل عناصر العملية التعليمية من معلمين ومتعلمين ومناهج .
أما نشوان( ) فيقول :
(( والحقيقة أن التوجيه التربوي يهدف إلى تحسين أداء المعلم انطلاقاً من أن ذلك سيؤدي بالضرورة إلى تحسين تنفيذ المناهج وتطوير تعليم التلاميذ في حين أن الإشراف التربوي الشامل يتناول جميع عناصر العملية التعليمية بما فيها المعلم باعتباره أحد هذه العناصر )) .
ويرى آخر أن الفرق بينهما يكمن في المخرجات التربوية لكل منهما( ) :
( فالمخرجات التربوية للإشراف تتمثل في المعلمين الذين تُصبح كفاياتهم التعليمية أفضل والتلاميذ يُصبح إنجازهم على نحو أعلى ، بينما التوجيه يؤدي إلى تحسين أداء المعلم انطلاقا من أن ذلك سيؤدي إلى تحسين تنفيذ المناهج وتطوير تعليم التلاميذ .
فالتوجيه يركز على تحصين أداء المعلم ، بينما الإشراف يهتم بكل روافد العملية التعليمية ، من منهج ، وأبنية ، وأنشطة ، وأدوات تعليمية ، وطرق تدريس …. )






التوقيع

الدكتور : عماد صالح
رئيس قسم الإشراف التربوي
في جمعية المحافظة على القرآن الكريم
فرع الزرقاء
رد مع اقتباس
مجموع الأعضاء الذي قاموا بشكر الدكتور : عماد صالح على هذه المشاركة : 2
قديم 09-02-2008, 10:36 PM   رقم المشاركة : 2
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الدكتور : عماد صالح
 

 

الدكتور : عماد صالح غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

تعريف التوجيه التربوي :
إن صياغة تعريف محدد لمفهوم معين ليس بالأمر السهل ، لا سيما إذا كان هذا التعريف متعلقاً بالدراسات الإنسانية ، والاجتماعية والتربوية ، وذلك لأنه يتأثر بشخصية من يضع التعريف وخبرته وتجربته من جهة ، ولأن هذه العلوم تتقدم وتتطور وتؤثر فيها مؤثرات كثيرة من جهة أخرى.
فلا عجب أن نجد عدة تعاريف للتوجيه والإشراف التربوي عند المربين ، سنعرض التعريفات كما وضعها أصحابها ثم نحاول مناقشتها ومحاولة الوصول إلى تعريف مناسب .
عرف (الفانسوAlfonso) التوجيه التربوي بقوله :
(( إنه سلوك منظم تنظيماً رسمياً من قبل المؤسسة التعليمية ويؤثر فيها تأثيراً مباشراً على سلوك المدرسين ، بشكل يحسن تعلم التلاميذ ويحقق أهداف المؤسسة ))
أما (مورتنسن Mortensen) فقد عَرّف التوجيه التربوي بقوله :
(( التوجيه هو ذلك الجزء من البرنامج التربوي الكلي الذي يساعد على تهيئة الفرص الشخصية ، وعلى توفير خدمات الهيئات المتخصصة بما يمكن كل فرد من تنمية وقدرته وإمكاناته إلى أقصى حد ممكن بدلالة المثل الأعلى الديمقراطي ))( ).
أما قاموس التربية فيعرف التوجيه التربوي بقوله : (( كل الجهود التي تبذلها القيادات المهيئة في ميدان التعليم - من مدرسين وغيرهم - من أجل تحسين التعليم ، وهدف هذه الجهود النهوض بالنمو المهني للمدرسين ، واختيار ومراجعة الأهداف التعليمية ، وطرق التدريس ، وتقييم التعليم ))
أما (هارسHarris) فيعرف الإشراف التربوي بأنه : ((عبارة عن وظيفة أساسية للمدرسة وليس عملاً، أو مجموعة من الأساليب المحدودة ، فالإشراف على التدريس موجه نحو الحفاظ على عمليات التعليم في المدرسة وتطورها ))( ).
ويعرف (بروتون وبروكنرBruton & Bruecncer) الإشراف بأنه : (( الوسيلة التي تهدف إلى تقويم وتحسين الظروف التي تؤثر على التعليم ، … إن الإشراف خدمة فنية يقوم بها مختصون تهدف بصفة رئيسية إلى دراسة كل الظروف التي تؤثر على نمو المعلمين وتحسينها ))
ويعرف (مكنيريMc Nerney) الإشراف التربوي بأنه : ((الأسلوب الذي يوفر للعملية التعليمية التقويم السليم .. إن المحصلة النهائية للإشراف الفني هو توفير خدمات تعليمية أحسن لجميع التلاميذ في كافة المستويات )) .
ويرى (موررMoorer) أن الإشراف التربوي : (( تعبير يستعمل لوصف كل النشاطات التي تختص مباشرة بصورة أساسية بدراسة وتحسين الشروط المتصلة بعملية التعلم والتعليم أو بالأحرى دراسة جميع العوامل التي تؤثر في تحسين المواقف التعليمية التعلمية )) .
أما الأفندي فيعرف الإشراف التربوي بقوله : (( إنه العمل للنهوض بعملتي التعليم والتعلم كليهما ، إن معنى أن تشرف هو أن تنسق وأن تحرك وأن توجه نمو المدرسين في اتجاه يستطيعون معه باستخدام ذكاء التلاميذ أن يحركوا نمو كل تلميذ وأن يوجهوه إلى أغنى وأذكى مساهمة فعالة في المجتمع وفي العالم الذي يعيشون فيه ))
أما مكتب التربية العربي لدول الخليج العربية فيرى أن التوجيه هو :
(( العملية التي يتم فيها تطوير العملية التعليمية التعلمية ، ومتابعة تنفيذ كل ما يتعلق بها لتحقيق الأهداف التربوية وهو يشمل الإشراف على جميع العمليات التي تجري في المدرسة ، سواء كانت تدريبية أو إدارية أو تتعلق بأي نوع من أنواع النشاط التربوي في المدرسة وخارجها ، والعلاقات والتفاعلات الموجودة فيما بينها)) .
أما اتحاد المعلمين العرب فقد حدد تعريفاً للإشراف التربوي في جلسته المنعقدة في بغداد في 31/1 حتى 2/2/1984 جاء فيه :
((الإشراف التربوي خدمة فنية ديمقراطية تعاونية تهدف إلى تحسين العملية التربوية من كافة جوانبها بما يساعد على تنمية قدرات المعلمين المختلفة ، وإطلاق طاقاتهم الإبداعية ، ومساعدتهم على النجاح وتكييفهم لمجتمعهم ، وخدمة وطنهم )) ( ).
اكتفي هنا بهذه المجموعة من التعريفات للإشراف والتوجيه التربوي ، حيث أن إحصاء آراء المربين والمفكرين وتعريفاتهم ليس سهلاً ولا يمكن تحقيقه ، ولكن قبل أن نغادرها لابد من مناقشتها ووضع بعض الملاحظات عليها .
فالبرغم من وجود اختلاف بين هذه التعاريف إلا أن كلاً منها يتضمن اتجاهاً من اتجاهات الإشراف والتوجيه التربوي ، والتي يمكن تلخيصها في أن الإشراف والتوجيه التربوي :
 خدمة تربوية تقدم للمعلم .
 يهتم بكل ما يؤثر في عملية التربية والتعليم .
 عملية تعاونية ديمقراطية .
 وسيلة لتحسين العملية التعليمية وتحقيق الأهداف التربوية .
 عملية تقويمية .
 عامل مهم من عوامل تطوير العملية التربوية .
 يدعو للإبداع في كل المجالات التربوية .







التوقيع

الدكتور : عماد صالح
رئيس قسم الإشراف التربوي
في جمعية المحافظة على القرآن الكريم
فرع الزرقاء
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2008, 10:40 PM   رقم المشاركة : 3
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الدكتور : عماد صالح
 

 

الدكتور : عماد صالح غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

أهمية التوجيه :
إذا كان العاملون في مجال الحياة العامة يحتاجون إلى التوجيه والإرشاد من أجل الحصول على أفضل النتائج مع أنهم يتعاملون مع أمور مادية جامدة ، فكيف بمن يتعامل مع النفوس البشرية، ويقوم على إعدادها وتربيتها لتحمل المسئولية في المستقبل القريب؟ .
من هنا نجد كثيراً من الأسئلة تطرح على المسئولين في مجال التعليم وتطلب منهم إجابات واضحة وصريحة ، منها : لماذا التوجيه التربوي ؟ وهل نحن بحاجة إليه ؟ وهل هو عملية ضرورية ؟ وقد يتساءل البعض : [COLOR="blue"]هل نستطيع العمل بدون التوجيه ؟ [/color]
إن الواقع الذي نعيش فيه يجعلنا بحاجة ماسة إلى التوجيه التربوي حتى نصل إلى ما نصبوا إليه ، فكثير من المدرسين يتوجهون لمهنة التدريس دون أن يكونوا قد تلقوا أي تدريب أو تأهيل لهذه المهنة الشاقة فيواجهون مواقف في غاية التعقيد لاسيما وأن المدرس يتعامل مع مواقف متغيرة كالرمال المتحركة التي ليس لها ضابط فإن لم يجد هؤلاء من يقف إلى جانبهم ويعاونهم ويساعدهم فإنهم سيولون الأدبار لهذه المهنة أو يجتهدون اجتهادات خاطئة سيكون ضررها بالغاً على العملية التعليمية والمتعلمين الذين لا ذنب لهم إلا أنهم وقعوا تحت إدارة مدرس غير كفء ولا قدير .
ومن هنا يرى كثير من المربين أن التوجيه التربوي ضرورة ملحة لا يمكن الاستغناء عنها فيقول محمد الأفندي:
(( موقف المدرس أكثر دقة ، وأشد حساسية من كل موقف عداه ، فإذا كان غيره محتاجاً إلى الإشراف والتوجيه وتلقين أسرار الصنعة أو المهنة ، فحاجة المدرس إلى الإشراف والتوجيه أشد وأقوى ، إن موقف المدرس يختلف عن كل الأشخاص !! إن المواقف التي يواجهها المدرس والمادة التي يتعامل معها أقل ما يمكن أن توصف به أنها متغيرة ، وأنها تختلف في كل مرة عن كل مرة سبقتها وعن كل مرة ستليها)) .
ويتساءل آخر ( هل التوجيه ضرورة في نظامنا التعليمي ؟ أو هل يمكن الاستغناء عن الموجه في مدارسنا ؟
ويجيب : عندما يعد المعلمون إعداداً مثالياً وتوضع مناهج مثالية ، وتسلك طرق ووسائل التدريس ووضع الامتحانات بشكل مثالي ، وتتلاشى مشاكل التلاميذ والمدرسين يمكن أن نستغني عن الموجهين . ولكن هل يمكن ذلك ؟ إن ذلك مستحيل ، فلا بد إذن من التوجيه )) .
الأسباب التي تجعل التوجيه ضرورة :
1- الإنسان بطبعه يحتاج إلى المساعدة ومن هنا تنبع حاجة المدرس للمساعدة ، لاسيما وأن عدداً كبيراً من المدرسين يبدأ عمله دون إعداد مهني كافٍ ، أو قد يختار بعض المدرسين هذه المهنة دون رغبة ، لأنه لم يجد غيرها قبلها( ) .
2- اختلاف المواقف التعليمية من حين لآخر ، والتغير المستمر في الحياة ، والتطور الدائم في العلوم التربوية ، ونقص وقصور إمكانات المدرسين .
3- المدرس الجديد بحاجة إلى التوجيه ؛ ليستطيع التكيف مع الجو المدرسي ، وتقبل العمل بكل أبعاده ومسئولياته ، والتعرف على طرائق التدريس ، وكيفية حل مشكلات الطلبة في كل المجالات .
4- التوجيه ضرورة للمدرس القديم ؛ لأنه محتاج إلى من يطلعه على كل جديد ، وبخاصة في الأمور التربوية في وقت يتسارع فيه التطور في كل شيء .
5- يستفيد المعلم من التوجيه في كيفية التعامل مع الفروق الفردية داخل الفصل الدراسي .
6- ارتباط العملية ارتباطاً وثيقاً بالمجتمع وثقافته ، وهنا يأتي دور الموجه في بيان وضع المدرس السليم في المجتمع ، وتغير الحدود بينه وبين أفراد المجتمع بشكل يحفظ للمدرس مكانته وكرامته .







التوقيع

الدكتور : عماد صالح
رئيس قسم الإشراف التربوي
في جمعية المحافظة على القرآن الكريم
فرع الزرقاء
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2008, 10:43 PM   رقم المشاركة : 4
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الدكتور : عماد صالح
 

 

الدكتور : عماد صالح غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

تطور التوجيه التربوي :
شهد القرن العشرون تطوراً سريعاً في كثير من جوانب الحياة العلمية والتكنولوجية ، مما أوجب على العلوم الأخرى أن تتابع هذا التطور والتقدم ، حتى لا تتخلف عن مواكبة العصر والاستفادة من التقدم العلمي والتكنولوجي الذي تحقق .
والنظام التربوي جزء من النظام الاجتماعي يجب أن يتابع التطور والتقدم والرقي، الأمر الذي جعل المربين يهتمون بالدراسات والأبحاث التي تسهم في التربية والإدارة التربوية .
ولا شك أن التوجيه التربوي هو أحد الأجهزة المهمة في العملية التعليمية التعلمية لأنه يهتم بها من جميع جوانبها وخاصة المعلم والمتعلم وما يحتاجانه ، الأمر الذي جعل الحكومات تهتم به وتدعو الباحثين والمتخصصين لإجراء البحوث والدراسات التي تسهم في تطويره ، ولكن ما هي العوامل التي تؤثر في تطور مفهوم التوجيه التربوي ؟

هناك عدة عوامل تؤثر في تطور التوجيه التربوي :
1- تغير مفهوم التربية .
2- تقدم البحوث النفسية والتربوية حيث أصبحت التربية هدفاً للبحث من جانب الباحثين .
3- انتشار مبادئ الديمقراطية : فقد تأثرت التربية إلى حد كبير بالحركات السياسية وتغيرت انعكاساً للقوى السياسية التي تسود المجتمع .
4- الإيمان بالفلسفة التجريبية ، الفلسفة التي تؤمن بالتغير والتطور والبحث والتجريب لتحسين وتطوير الظروف القائمة .







التوقيع

الدكتور : عماد صالح
رئيس قسم الإشراف التربوي
في جمعية المحافظة على القرآن الكريم
فرع الزرقاء
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2008, 10:44 PM   رقم المشاركة : 5
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الدكتور : عماد صالح
 

 

الدكتور : عماد صالح غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

المراحل التي مر بها التوجيه التربوي :
مر التوجيه التربوي بعدة مراحل :
1) مرحلة التفتيش
تمتد هذه المرحلة إلى أواخر الخمسينيات ، وكان التوجيه فيها يعني التفتيش (Inspection) اسما وفعلاً وكان يطلق على من يقوم بدور الموجه المفتش ، وكانت مهمة التفتيش محصورة في تَصَيُّد الأخطاء التي يقع فيها المعلم مهما كانت صغيرة وإبرازها ؛ لإظهار ما عند المفتش من مهارة وكفاية أمام المدرس ، ومن أهم ما يتميز به التفتيش :
 الزيارة المفاجئة .
 حكم المفتش على المدرس من خلال ما قطعه من منهاج ، ومدى تفاعل الطلبة مع المفتش عندما يسألهم .
 التركيز على الشكليات أكثر من النظر إلى الأمور الأخرى .
 الاتجاه التسلطي الذي يقتل عند المدرس روح الإبداع ، والابتكار بل يؤدي إلى الحقد على الموجه والعملية التعلمية برمتها .
2) مرحلة التفتيش الفني :
امتدت هذه المرحلة إلى منتصف السبعينيات ، وبقي التوجيه فيها يعني (التفتيش ) حيث لم تختلف هذه المرحلة كثيراً عن المرحلة السابقة ، ولكن التطور الذي حدث هو ظهور تنظيم هيكلي لعملية التفتيش حيث استحدث نظام المفتش الأول والمدرس الأول .
وقد كانت مصر هي أول بلد عربي يعرف نظام التفتيش ، وكانت أول وثيقة رسمية تحدد ماهية التفتيش ومهام المفتشين تنص على : (( أن المفتشين هم أعين وزير المعارف يرى من خلالها عمل المدرسين والمديرين والتلاميذ ))( ) .
أسلوب التفتيش وسلبياته :
ظهر هذا النوع من التوجيه في ظل إطار اجتماعي يتصف بالجمود والسيطرة والإرستقراطية، وتمركز السلطة ، والتسلط والتنافس بين الأفراد والجماعات واتخاذ العقاب وسيلة للإصلاح والتوجيه( ) .
وأهم ما يركز عليه الإشراف التفتيشي (Inspectional Supervision) ما يلي :
1- التركيز على المعلم واعتباره محور العملية التعلمية وإهمال غيره من العوامل والظروف الأخرى المتداخلة خاصة التلاميذ ، واعتباره الحلقة التي من خلالها يمكن إصلاح البرنامج التعليمي .
2- الاهتمام بالواقع ومدى تنفيذ المعلم للتعليمات والقرارات دون القيام بعمل إيجابي نحو التحسين .
3- الاعتماد على عنصر المفاجأة .
4- افتراضه تفوق المفتش في إعداده ومؤهلاته على سائر المعلمين ، ومن هنا يحق له أن يعلم كيف يدرسون وماذا يدرسون ؟ .
5- تقييم المفتش للمعلم من خلال نتائج التلاميذ .
6- التواصل بين المفتش والمعلم شبه معدوم بل إن التفاعل كان سلبياً لا يؤدي إلى تحسين المواقف التعليمية .







التوقيع

الدكتور : عماد صالح
رئيس قسم الإشراف التربوي
في جمعية المحافظة على القرآن الكريم
فرع الزرقاء
رد مع اقتباس
قديم 09-02-2008, 10:46 PM   رقم المشاركة : 6
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية الدكتور : عماد صالح
 

 

الدكتور : عماد صالح غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

سلبيات التفتيش وأٍسباب قصوره :
لقد كان التفتيش سلبياً على العملية التعليمية وقاصراً عن خدمتها ، بل على العكس أدى إلى إيجاد فجوة بين المفتشين والمعلمين ، الأمر الذي دفع بعض المعلمين إلى كره هذه المهنة والوقوف منها موقفاً سلبياً ، فما هي السلبيات التي أدت إلى قصور التفتيش وجعله سلبياً :
1) قيام التفتيش على فكرة خاطئة تفترض أن المعلم مثالي في كل ما يقوم به من أعمال والمفتش يريد التأكد من هذه المثالية
2) اعتماده على الزيارة المفاجئة فجعل المدرس يظن أنّ الموجه يتجسس عليه .
3) قيام التفتيش على مبدأ تصيّد الأخطاء ؛ أوجد جواً من عدم الثقة بين المفتش والمعلم ، وأدّى إلى انتشار جو من الخوف والتوتر عند المعلمين ؛ مما أدى إلى قيام المعلمين بإخفاء العيوب خوفاً من أن يراها المفتش ، وبالتالي عدم تصويبها وعلاجها .
4) إن الافتراض بأن المفتش يعرف أفضل طرق التدريس أغلق الباب أمام قيام المعلمين بالمبادرة والابتكار ، والتجريب ، والبحث عن طرق تدريس مناسبة .
5) أدى إلى قيام تعلم جامد لا روح فيه ، يُنَفَّذُ بشكل صارم دون رحمة أو إنسانية حيث انعدمت العلاقات الإنسانية بين المدرس والمفتش .
وأخيراً .. على الرغم من الانتقادات التي وجهت إلى أسلوب التفتيش إلا أن هناك من يرى أن هذا الأسلوب كان مناسباً للوقت الذي طبق فيه فيقول : (( وإذا نحن قلنا إن عملية التفتيش هذه لم تعد تصلح لمجتمع اليوم بسبب ما طرأ عليه من تغيرات جذرية في فلسفة وأسلوب حياته ، .. فإننا لا نقصد الحكم على التفتيش بصورته التي كان عليها بأنه لم يكن ملائماً للمجتمع بصورته التي كان عليها كذلك. بل نضيف أنّ التفتيش في التربية كان انعكاساً لفلسفة المجتمع ، وكان وقته منطقياً مع ظروف الحياة ، ولكن غير المنطقي وغير المعقول أن يكون النظام الحالي كائناً ما كان اسمه ( تفتيشاً أم توجيهاً أم إشرافاً ) عالةً في فلسفته وأهدافه ، وأسلوب عمله على عصور مضت ، ونظم حياة قضي عليها بالفناء )) .







التوقيع

الدكتور : عماد صالح
رئيس قسم الإشراف التربوي
في جمعية المحافظة على القرآن الكريم
فرع الزرقاء
رد مع اقتباس
قديم 06-01-2009, 10:55 AM   رقم المشاركة : 7
معلومات العضو
عضو جديد
 
الصورة الرمزية طارق على
 

 

طارق على غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

موضوع رائععععععععععععععععععععععع جداااااااااااااااااااا







رد مع اقتباس
قديم 13-01-2009, 05:21 PM   رقم المشاركة : 8
معلومات العضو
عضو نشيط
 
الصورة الرمزية باب الامل
 

 

باب الامل غير متواجد حالياً

 
إحصائية العضو






افتراضي رد: التوجيه التربوي

موضوع رائععععععععععععععععععععععع جداااااااااااااااااااا







رد مع اقتباس
رد


الذين يشاهدون محتوى الموضوع الآن : 1 ( الأعضاء 0 والزوار 1)
 
أدوات الموضوع
طرق مشاهدة الموضوع

تعليمات المشاركة
لا تستطيع كتابة مواضيع
لا تستطيع كتابة ردود
لا تستطيع إرفاق ملفات
لا تستطيع تعديل مشاركاتك

كود [IMG] متاحة
كود HTML معطلة
الانتقال السريع إلى


الساعة الآن: 12:35 PM


Powered by vBulletin® Version 3.6.9 Beta
Copyright ©2000 - 2014, Jelsoft Enterprises Ltd.
الحقوق محفوظة لمنتدى النوافذ التربوية 2009